منتدى برامج كريزي

منتدى برامج كريزي

منتدى برامج كريزي-الاحترام هو اساس تعاملنا والانتماء شعارنا


    القصه الحقيقيه لرجال الصمت رحمهم الله

    شاطر

    البيطار
    رئيس المنتدى
    رئيس المنتدى

    ذكر
    الابراج : الميزان
    عدد الرسائل : 1241
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 02/09/2007
    نقاط : 1189
    السٌّمعَة : 34

    القصه الحقيقيه لرجال الصمت رحمهم الله

    مُساهمة من طرف البيطار في 01.07.09 8:03

    بدأ أحداث القصة خلال النصف الأول من منتصف السبعينيات في
    القرن الماضي في (تل ابيب)، و بالتحديد في مقر (المخابرات الأسرائيلية)،
    حيث قامت قيادة (الموساد) بعمل إجتماع عاجل، معى كل ضباط المخابرات
    الإسرائيلية، لسبب في منتهى الخطورة، سبب في القريب العاجل سيقوم بإحداث
    هزة عنيفة، أعنف من إنتصار (مصر) في حرب (أكتوبر)، إنه أمن و مستقبل
    إسرائيل السياسي....






    فبعد الإنتصار الرائع الذي حققته (مصر) على (إسرائيل) في الحرب، على
    الساحات الثلاثة (العسكرية) و (السياسية) و (المخابراتية)، و إحداث تفوق
    قوي للمصريين، على الساحة الدولية بوصفهم المنتصرين على جيش (الأسطورة)،
    أصبح العالم كله ينظر بفخر و إحترام ل(مصر) و أبنائها، و أصبح ل(مصر) كلمة
    مسموعة في الأوساط السياسية الدولية...






    و إنفتحت (مصر) على العالم الغربي، و أصبحت محط إعجاب الجميع في (أوروبا)
    و موضع إحترام من (أمريكا)، وحلفائها الغربيين، بعد طول قوقعة سياسية
    طويلة ل(مصر) مع المعسكر الشرقي...






    و بدأ رجال السياسة المصرية، و على رأسهم الثعلب السياسي (محمد أنور
    السادات) في المناورة و إستغلال الفرص السهلة و الصعبة بكل ذكاء، من أجل
    الوصول لحل دبلوماسي عادل، لتحرير (سيناء) و أيضا لوضع حل نهائي ل(القضية
    الفلسطينية)....






    و أصبح أمن و مستقبل (إسرائيل) السياسي، في مهب الريح، خاصة و أن القيادة
    السياسية في (مصر) أصبحت يوما بعد يوما، تكسب المزيد و المزيد، من
    الإنتصارات السياسية و الدبلوماسية على الساحة الدولية، فضلا عن العزلة
    الدولية التي وقعت ل(إسرائيل) فور وقوع حرب (أكتوبر) المجيدة، و التي ظلت
    إسرائيل تعاني منها حتى توقيع معاهدة السلام مع (مصر) عام 1979....






    لذلك أصبح على (إسرائيل) أن تضرب بكل يديها، من اجل أن تعود مرة أخرى
    لليهمنة على السياسة الدولية و إيقاف التفوق المصري السياسي، و إبعاده 20
    خطوة للخلف، من اجل الحفاظ على قوة و سلامة أمن الدولة اليهودية...






    و لأن محور إهتمام هذا الساحة الدولية، كان بالرئيس المصري (أنور السادات)
    بصفته القائد المنتصر، لشعب أصبح بين يوم و ليلة، أعظم شعوب الدنيا، و
    أقوى شعوب الأرض، و أشجع الأمم في الكون، أصبح واجبا على خنازير (إسرائيل)
    تصفيته قبل أن يصبح زعيما جديدا، للقومية العربية، بعد أن تنفست (إسرائيل)
    الصعداء من رحيل رائد القومية العربية (جمال عبد الناصر).....






    كان في إعتقاد (إسرائيل) أن بجانب كل هذا التفوق السياسي، سيصاحبه
    ايضا دعم و تأييد عربي قوي لسياسة (السادات) ليصبح (عبد الناصر) آخر و لكن
    بتأييد دولي أقوى و أكثر تأثيرا....






    ولهذا السبب، و من أجل أمن الدولة اليهودية، و قبل كل هذا من أجل كرامة
    اليهود التي صفعت ألف مرة قبل الحرب و أثنائها و بعدها، على ساحات الصراع
    العربي الإسرائيلي الثلاثة، أصبح شيء ضرويا، أن تتم عملية تصفية للرجل
    الذي سيشكل خطرا على أمن و مستقبل دولة إسرائيل...








    و لهذا السبب، إجتمعت قيادات ( الموساد) الإسرائيلي، في هذا الإجتماع الذي
    ضم أغلب جنرالات المخابرات الإسرائيلية، و كل مديرين العمليات بالجهاز، من
    أجل وضع خطة قوية و محكمة لإغتيال الرئيس المصري....






    و بدأت عمليات النقاش، و تبعها عمليات البحث و التخطيط و الترتيب، حيث
    إستقر رجال (الموساد) على تنفيذ العملية، عبر إبدال احد الملحقين
    الدبولماسيين بأحد السفارات المصرية في (اوروبا) حيث جولات (السادات)
    السياسية و الإعلامية، بأحد عملاء المخابرات الإسرائيلية....




    و الواقع أن الإسرائيليون توصلوا لهذا الحل، بعد أن وقع في يديهم معلومات
    خطيرة تخص ملحق دبلوماسي بالسفارة المصرية في (بلجيكا) مشهور بإختلافه مع
    النظام المصري، على الرغم من وطنيته، إلا أنه ليس من المؤيدين للنظام
    السياسي في (مصر)، و دائما وسط أقرانه يقوم بإنتقادات قوية للسياسة
    الخارجية المصرية...




    و لقد تم إختيار هذا الرجل، ليتم إبداله بعمليل إسرائيلي، يشبهه تمام في
    الشكل و الصوت، و الجسم، كل شيء تقريبا، طبعا بعد ان أجريت عدة عمليات
    جراحية للعميل، و تدريبات مكثفة وقوية له ليصبح صورة طبق الأصل من الملحق
    الدبلوماسي الأصلي...






    و تم تكليف فريق من أقوى فرق الإغتيالات في (الموساد)، و له كثير من العمليات الإغتيالية الناجحة في أغلب دول العالم....








    كانت خطة الإغتيال التي وضعها الإسرائيليون، تعتمد في الأصل على وضع
    العميل، على مقربة من للرئيس (السادات) و قيامه بوضع قنبلة بحجم عقلة
    الأصبع شديدة المدى التفجيري، أثناء مصافحة العميل للرئيس في إستقباله
    بالسفارة المصرية، حيث سيقوم العميل بزرع القنبلة على مسافة قريبة من
    الرئيس، أو في كم بدلة الرئيس، بعدها سيتجه للخارج في خلال 10 ثواني و
    يرسل إشارة لاسلكية لضابط المخابرات المسئول عنه، الذي سيرسل إشارة سريعة
    لجهاز الإرسال الموضوع في القنبلة و يحدث الإنفجار....






    بعدها سيجد رجال أمن السفارة الملحق الحقيقي مقتول على و ضعية إنتحار في
    أحد المنازل التي سيتم تسريب عنوانها للأجهزة الأمن المصرية، التي ستجد
    فور إنتهاء العملية معدات إعداد القنبلة في منزل الدبلوماسي المصري، و
    أيضا بصماته على القنبلة، (
    وقيل أيضا أن من ضمن الخطة وضع جواب إعتراف بخط يده متروك بجانب جثته يوضح
    فيه ندمه الشديد لفعلته و عقابه لنفسه، لكني لم أتحقق بشكل قوي من هذة
    التفصيلة خاصة و أن تفاصيل العملية مازالت حتى هذة اللحظة أسيرة الملفاات
    السرية لجهاز المخابرات العامة المصرية، و كل ما لدي من معلومات هو أكثر
    التفاصيل المتشابهه وسط كل ما ورد الي من تقارير تحيليلية من كتاب و
    مؤلفين و محللين إستراتيجين).....






    كانت هذة هي الخطة الإسرائيلية التي وضعت بذكاء شديد، من ضباط المخابرات
    الإسرائيلية، و تم التخطيط لكل تفصيلة فيها و تنفيذها في منتهى الدقة....






    و ظل الإسرائيليين طول شهور إعداد البديل يخططون للتوقيت المناسب الذي
    سيتم في زرع العميل، و آخير و بعد 3 أشهر من ألإستعدادات و التدريبات، و
    صلت للمخابرات الإسرائيلية معلومة مهمة تقول أن الرئيس (السادات) سيزور
    (سويسرا) لحضور مؤتمر إقصادي مهم، و أن الملحق الدبلوماسي سوف يتم نقله
    لإستقبال الرئيس، لقلة الملحقين الدبلوماسيين في السفارة المصرية هناك....






    و بدأت اللعبة أخيرا، و سافر العميل الإسرائيلي، إلى (بلجيكا) ليتم إبدالة ليلة سفر الملحق الدبلوماسي الأصلي ل(سويسرا)...




    و سافر العميل مع الطائرة المصرية، إلى بلاد الجليد،
    حيث سيقابل الرئيس المصري في السفارة المصرية، لتنفيذ المهمة المحددة، و
    بمنتهى الدقة من أجل ضرب أمن (مصر) السياسي و القومي في مقتل، رئيس البلاد
    المنتصر يقتل في قلب سفارته و بعد دعاية ضخمة لإنتصاره، و بيد أبناء بلاده
    الكارهين له....






    كل شيء كان فعلا يسير على مايرام، و بمنتهى الدقة، و بدون أي تغييرات،
    العميل تم إدخاله و سافر مع البعثة الدبلوماسية دون ان يكشفه أحد، و دخل
    السفارة المصرية، و أتخذ موقعه في في إنتظار الفريسة، كالصياد الماهر...






    و بعد دخول الرئيس (السادات) للسفارة المصرية ب10 دقائق، وصلت إشارة
    التنفيذ لضابط المخابرات الإسرائيلي، ليقوم بإرسال إشارة التفجير للقنبلة..






    ووقع إنفجار عنيف مدمر بأحد المباني الواقعة قرب
    السفارة المصرية، إنفجار أطاح بالطابق الثاني و الثالث من المبنى المكون
    من أربع طوابق، و يأخذ معها فريق المخابرات الإسرائيلية المنفذ للعملية، و
    معه تحيات (المخابرات العامة المصرية)......






    فلقد كان (رجال الصمت) منذ البداية على علم كامل بالعملية، و على أتم
    إستعداد لإبطال مفعولها، حيث قام أحد ضباط المخابرات المصرية، برفع تقرير
    عاجل لمدير المخابرات المصرية أنذاك اللواء (كمال حسن علي)، يشير إلى
    بإحتمال تعرض الرئيس (السادات) لعملية إغتيالية من قبل المخابرات
    الإسرائيلية أثناء جولة الرئيس في (أوروبا)....






    وفور وصول التقرير، تم عمل إجتماع عاجل و على أعلى مستوى من قيادات
    (المخابرات المصرية) وتم وضع و دراسة كافة الإحتملات المتوقعة لتنفيذ هذة
    العملية....




    و في أثناء دراسة هذة الإحتمالات درج في قائمة العملاء المتوقع تورطهم أو
    إشتراكهم في العملية المتوقعة، إسم دبلوماسي مصري في السفارة المصرية في
    (بلجيكا) ، قيل في التحريات عنه، بأنه من أشد المعارضين للرئيس (السادات)
    وحكمه، و دائما ماينتقد السياسة الخارجية ل(مصر) أمام أقرانه المقربين
    منه....






    و أثناء البحث و المسح الشامل و السري لكل المصادر المعلوماتية
    ل(المخابرات المصرية) في (اروربا) و صلت معلومة، في منتهى الأهمية و
    الخطورة، تقول بإن الإسرائيلين يجمعون بعض المعلومات الدقيقة عن 3
    دبلوماسيين مصريين، في 3 دول مختلفة في (أوروبا) و كان إسم الدبلوماسي
    المصري المدروج في القائمة المصرية، من ضمنها....






    و إنقلبت كل الخطط في معقل (رجال الصمت)، اللذين فوجئوا بهذة المعلومة
    الثمينة، ليتضح لهم أكثر من سيناريو قوي لتنفيذ العملية الإسرئيلية...






    و لكن على الرغم من طبيعة الدبلوماسي المصري، المعارضة للنظام في (مصر)،
    فهو على الرغم من ذلك، كان رجلا وطنيا بمعنى الكلمة، و كان دائما ما يفخر
    بوطنيته و له الكثير و الكثير من المواقف الوطنية في شبابه، على حد
    ماقيل.... (يقال
    أن هذا الدبلوماسي المصري كان (عمرو موسى) الذي أصبح في التسعينيات وزير
    الخارجية المصري، ولكن هذة المعلومة غير مؤكدة بشكل كبير خاصة و أن تاريخ
    (موسى) في السبعينات مجهولا لدي و لم أستطع جمع معلومات مباشرة عنه....)






    ولذلك فكرت (المخابرات المصرية) في إطلاع الملحق على الخطر الذي من الممكن
    أن يقع فيه، و تقوم بتجنيده ليكون عميل مزدوج، أو في حالة إستبداله بشبيه
    آخر، سيكون بمثابة الطعم الذي سيتم به إصطياد فريق الإغتيالات بالكامل...




    و الواقع، أن (رجال الصمت) توقعوا الإحتمال الثاني، خاصة و ان الإسرائيلين
    ليسوا بالغباء الذي يدفعهم لتجنيد رجل سوف يقوموا بدراسة ملفة النفسي بكل
    تفاصيلة من أجل تنفيذ عملية بهذة الدرجة من الصعوبة، فضلا على أن رجل ليس
    مؤكد من ولاءه، لأنه أساس معارضته للنظام المصري ليست قادمة من خيانة أو
    عمالة و إنما قد تكون من وطنية قوية، مما يهدد العملية بالكامل. و لذلك
    فمن المؤكد أن هناك بديل، و هو بديل قوي و يشبه الملحق الدبلوماسي إلى حد
    كبير، و إلا ما فكر الإسرئيليون في مراقبته و جمع معلومات عنه تتعلق
    بتفاصيل حياته و تصرفاته الشخصية، و خاصة و أن المعلومات التي جمعت عن
    الدبلوماسيين الآخرين لم تكن بنفس الدقة و لا التعمق....




    و لقد توقع (رجال الصمت) أيضا، أن يقوم فريق الإغتيالات الشهير في
    (الموساد) بتكليفه بالمهمة، و هنا وجد رجال (المخابرات المصرية) فرصة
    ذهبية لقلب الطاولة على العدو الإسرائيلي، حيث إبطال مفعول العملية، و
    تحديد مكان الفريق الخطير الذي كلف أمن الدول العربية بالخارج الكثير و
    الكثير، ثم تصفيته....






    و بدأت اللعبة، و جندت (المخابرات المصرية) الدبلوماسي المصري، و لم تطلعه
    على خطورة العملية، فقط أطلعته على المحاولة التي ستحاول جهة غامضة بها
    إختطافه و المطلوب منه، هو أن يقوم فور حدوث عملية إختطافه أن يبقى على
    حالته و على توتره و قلقه، حتى ميعاد وصول الرئيس (السادات) إلى السفارة
    المصرية في(سويسرا) ثم يقوم بإرسال إشارة لاسلكية عبر جهاز إرسال مدمج في
    كعب حذائة، إلى الضابط المسئول عنه، و بعدها سينتهي كل شيء....






    ولأن (المخابرات الإسرائيلية) لم تتوقع أبدا، أن يكون الدبلوماسي المصري
    الذي إختطفوه، عميل لصالح (المخابرات المصرية) و في كعب حذائة جهاز إرسال
    و تعقب، و أن فور حدوث عملية الإختطاف سيتم تعقب أحد افراد فريق الإختطاف
    الذي سيقوم بإبلاغ الضابط المسئول فورا، أصبحت العملية الإسرائيلية مكشوفة
    و واضحة و ضوح الشمس ل(المخابرات المصرية) و في إنتظار اللحظة المناسبة من
    (رجال الصمت) للإنقضاض على الصياد الذي تحول فجأة لفريسة أسهل من
    السهولة!!!!






    و حدثت اللعبة، و تم الإختطاف، و تتبعت (المخابرات المصرية) العميل
    الإسرائيلي، و أيضا تتبعت عميلها المصري، حتى تركت العميل الإسرائيلي
    لليوم التالي وهو يستعد لإستقبال الرئيس (السادات) و قامت فورا بالقبض
    عليه، قبلها كانت إستطاعت تحرير أسر العميل المصري، و تصفية مختطفيه، ثم
    وصلوا بسهولة شديدة عبر إشارة الاسلكي من المختطفين إلى مقر الإسرائيلين،
    و قاموا بزرع نفس القنبلة هناك، لتصبح إشارة التفجير الإسرائيلية، هي
    إشارة إرسال فريق الإغتيالات للجحيم المصريَ!!!!!






    و كانت قمة البراعة من (المخابرات
    المصرية)، حينما طلبت من عميلها الدبلوماسي، أن يقوم بإرسال إشارته في
    الميعاد المعروف له كميعاد وصول الرئيس (السادات)، و لم يكن هذا سوى ميعاد
    مزيف حيث وصل الرئيس بعدها ب30 دقيقة كاملة، و هي المدة التي قام فيها
    (رجال الصمت) بتحرير عمليهم، و تحديد إشارة الاسلكلي الأخيرة الصادرة من
    المكان لمقر القيادة الأصلي التي يوجد به فريق الإغتيال، و أيضا لإستبدال
    الدبلوماسي المزيف بالدبلوماسي الحقيقي، الذي ظهر في السفارة المصرية،
    ليؤكد إتمام العملية بعد أن أرسل العميل المزيف قبل القبض عليه رسالة تقول
    بإن الرئيس سيتأخر موكبه، ثم ظهر الدبلوماسي الحقيقي، و أرسل بنفسه إشارة
    تمام زرع القنبلة، ليقوم رجل المخابرات الإسرائيلي، بإرسال نفسه و رفاقة
    أعضاء أهم و أخطر فرقة إغتيالات في تاريخ (الموساد) إلى مثواهم الأخير!!!!








    و إنفجر الطابقين اللذين كانا مشغولان بالفريق الإسرائيلي في المبنى
    بالكامل، و تم إحباط العملية و أبادة فرقة الإغتيالات الخطيرة عن بكرة
    أبيها، لترسل بنهايتها أجمل و أرق و أحلى التحيات من (المخابرات العامة
    المصرية) إلى شعب (مصر) الغالي، و الذي دائما و أبدا سيظل مهما أن زادت
    الآلام و المحن أعظم شعب في شعوب الأرض....






    و صدمت (المخابرات الإسرائيلية) حينما علمت بالخبر، و إنقلبت أورقتها
    رأسا على عقب، خاصة و أن الطريقة التي خسروا بها العملية، جعلتهم يشكوا في
    شعور رأوسهم، لأن نتيجة العملية جعلت الكل يعتقد ان جميع عملاء (المخابرات
    الإسرائيلية) و ضباط مخابراتها، هم في الحقيقة عملاء مزدوجين ل(المخابرات
    المصرية)، و أصيب قادة الجهاز المخابراتي العبقري بالذهول الشديد، و
    إنقلبت كل افكارهم على بعضها، و طالب بعض قادتها بإبادة جميع العملاء و
    الشبكات التجسسية في (اوروبا) نظرا لإختراق (المخابرات المصرية) لها
    جميعا، و البعض الآخر طالب بإيقاف نشاط جميع العملاء و التحقيق معهم فرد
    فرد، حتى يتم معرفة من العميل....






    أما الدبلوماسي المصري، فقد تمت مكافئته على
    تعاونه، و على الرغم من معارضته للنظام السياسي و السياسة الخارجية
    المصرية، إلا إنه أصبح محل إحترام و تقدير من الجميع على تعاونه و
    وطنيته....





    و أسدل الستار على واحدة من أمتع و أروع المواجهات المخابراتية، بين (رجال الصمت) و (المخابرات الإسرائيلية)........


    صبا
    مدير القسم الاسلامي
    مدير القسم الاسلامي

    انثى
    الابراج : الجوزاء
    عدد الرسائل : 1060
    العمر : 29
    تاريخ التسجيل : 14/03/2009
    نقاط : 1615
    السٌّمعَة : 16

    رد: القصه الحقيقيه لرجال الصمت رحمهم الله

    مُساهمة من طرف صبا في 01.07.09 15:04

    Thank Thank

    SAD GIRL
    مديرة قسم الابداع والادب
    مديرة قسم الابداع والادب

    انثى
    الابراج : الجدي
    عدد الرسائل : 1492
    العمر : 28
    تاريخ التسجيل : 13/08/2010
    نقاط : 1854
    السٌّمعَة : 4
    الاوسمه : وسام الابداع

    رد: القصه الحقيقيه لرجال الصمت رحمهم الله

    مُساهمة من طرف SAD GIRL في 18.09.10 1:09

    Messenger



























    [img] [/img]

      الوقت/التاريخ الآن هو 07.12.16 4:31